• ·تحضير مصل متخصص عالي الكفاءة في معادلة سم ثعبان الكوبرا العربية
  •    تحضير مصل متخصص عالي الكفاءة في معادلة سم ثعبان الصل الأسود وهو أول إنجاز من نوعه عالمياً لعدم توفر مصل لهذا الثعبان في كافة أنحاء العالم .
  • إنتاج أمصال متميزة بكفاءتها العالية في معادلة سموم الثعابين السامة ومعبأة بحيث تكون عديدة الكفاءة ذات قدرة عالية على معادلة سم أي ثعبان حضرت له تعطى للملدوغ عند عدم معرفة الثعبان المسبب للدغة.
  • مزج المصلين المتخصصين لكل من الصل الأسود والكوبرا العربية وإنتاج مصل  ثنائي الفاعلية يعطى في حالات اللدغ التي تم التعرف على الثعبان المسبب لها على أنه الصل الأسود أو الكوبرا العربية علماً أن هذين الثعبانين مشمولين في المصل متعدد الفاعلية وبكفاءة عالية.
  • إنتاج أمصال متميزة بكفاءتها العالية في معادلة سموم جميع العقارب في المنطقة ومعبأة بحيث تكون عديدة الكفاءة ذات قدرة عالية على معادلة سم أي عقرب حضرت له كما أنها تغطي عدد كبير من العقارب المنتشرة في المناطق المجاورة. 
  • تحقيق إنجاز فريد من نوعه على مستوى العالم بخفض نسبة البروتين في جميع منتجات المركز إلى حد يقل عن 1% لتكونالأمصال المنتجة عالية النقاء مقارنة بالأمصال الأخرى التي تصل نسبة البروتين فيها إلى 6-13%.
  •  نظراً لأن المركز يضع النواحي الإنسانية كهدف أساسي فإنه إضافة إلى تحضير الأمصال المذكورة آنفاً في الخيل وبنسبة بروتين منخفضة جداً مما يقلل نسبة إحتمال حدوث الصدمة العورية ( الحساسية للمصل المحضر في الخيل ) فقد كرر تحضير نفس الأمصال في ذكور الماعز ليتسنى إنقاذ من  لديهم حساسية لمصل الخيل حتى ولو كانت نسبتهم قليلة جداً .
  • الإسهام المباشر في إنقاذ العديد من الأرواح عن طريق حضور الفريق المختص للتعرف على الثعبان أو العقرب وتقديم المشورة الطبية بناءً على آخر المستجدات الطبية في هذا الصدد أو تقديم المشورة هاتفياً أو بالفاكس للمستشفيات خارج الرياض ، وذلك على مدى 24ساعة.

 

  • تكثيف المحاضرات الطبية المتخصصة في مجال التطورات الحديثة في علاج حالات التسمم بسموم الثعابين والعقارب والتعريف بأنواع الثعابين السامة والعقارب وآثار سمومها والأدوية المناسبة لعلاج تأثيراتها إضافة إلى توعية العامة بخطورة الثعابين والعقارب وكيفية التعامل معها وتلافي خطورتها والإسعافات الأولية للملدوغ مما حقق لفت النظر إلى مشكلة الثعابين والعقارب وزيادة الإهتمام بها على مستوى وطني.
  • نجح مختبر تطوير الأبحاث في المركز بتطوير طريقة تحديد الثعبان  المتسبب في اللدغ عن طريق تفاعل عينة من دم المصاب مع أحد السموم المحلية عن طريق الربط الأنزيمي (ELISA) كما تم تقليص الزمن اللازم لإتمام هذا الإختبار بما يتناسب مع السرعة المطلوبة لإنقاذ المصاب.
  • قام المركز بإعداد الدليل الإرشادي السريع الذي يرشد طبيب الإسعاف لأفضل طرق علاج ضحايا عضات الثعابين ولدغات العقارب وهو الأول من نوعه في المملكة وتم طباعته وتوزيعه لجميع غرف الطوارئ في مستشفيات المملكة ودول الخليج.