المركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات يؤمن جميع احتياجات القوات المرابطة من أمصال الثعابين والعقارب ونشرات الوقاية منها وطريقة إعطاء الأمصال

“الأحيدب” يحذر من خروج كثيف للثعابين وينصح بتوخي اللدغات
May 26, 2015
117 حية رقطاء يصطادها مركز الامصال من منطقة جازان خلال 10 أيام
June 21, 2015
Show all

المركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات يؤمن جميع احتياجات القوات المرابطة من أمصال الثعابين والعقارب ونشرات الوقاية منها وطريقة إعطاء الأمصال

بتوجيه كريم من صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله وزير الحرس الوطني قام المركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات بالحرس الوطني بتأمين الإحتياجات العاجلة لوزارة الصحة المطلوبة عاجلاً لإمداد المستشفيات في المنطقة الجنوبية والمستشفيات الميدانية للقوات المرابطة على الحد الجنوبي من الأمصال المعادلة لسموم الثعابين والعقارب التي ينتجها المركز بكفاءة عالية كما قام المركز بتزويد أطباء الإتصال في كل من وزارة الدفاع ووزارة الحرس الوطني بمعلومات مفصلة عن كيفية التعرف على الثعابين السامّة والآثار الإكلينيكية لسموم كل نوع منها ووصف دقيق لتمييز أنواعها ووصف مفصل للفحوص المخبرية التي تبين حدوث التسمم وطريقة إعطاء المصل عبر الحقن الوريدي بعد التخفيف بالمحاليل الفسيولوجية والجرعات المناسبة وكيفية التأكد اكلينيكياً ومخبرياً من اختفاء الأعراض السميّة وشفاء المصاب بإذن الله. 

كما قام المركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات بوزارة الحرس الوطني بتزويد جميع وحدات الطبابة بوزارة الدفاع ووزارة الحرس الوطني بالدليل الإرشادي للتعاطي مع عضات الثعابين ولدغات العقارب والذي كان المركز قد تميز عالمياً بإعداده على شكل ملصق كبير من الورق المقوى المصقول والمحمي من الخدش بمقاس كبير (90سم X60سم) وتتمثل فكرة هذا المرشد في تتبع طبيب الطوارئ للأعراض الإكلينيكية المتوقعة من كل نوع من أنواع الثعابين السامة السبعة الموجودة في الجزيرة العربية وأنواع العقارب الموجودة فيها بحيث يمكن عن طريق إجابات سريعة بنعم أو لا الوصول في النهاية إلى معرفة نوع الثعبان أو العقرب الذي تعرض له المصاب ثم وفي جزء أخر من الملصق يتابع الطبيب النتائج المخبرية المتوقعة لكل نوع ليصل في النهاية لمعرفة النوع المسبب وإعطاء المصل المناسب خلال أقل من خمس دقائق مع وصف مفصل لطريقة اعطاء المصل.

ذكر ذلك مدير عام المركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات الصيدلي محمد بن سليمان الأحيدب قائلاً أن هذا المركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات هو من المشاريع الوطنية الجبّارة التي تبناها الملك عبدالله بن عبدالعزيز تغمده الله بواسع رحمته وحرص على إنشاءه وافتتحه بيده الكريمة ضمن باقة من مشاريع الخير فأصبح هذا المركز يحقق الأمن الدوائي في مجال الأمصال المعادلة لسموم الثعابين والعقارب ويحظى كغيره من المشاريع الجبّارة بدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أطال الله في عمره ويجد اهتماماً كبيراً من صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله وزير الحرس الوطني شأنه في ذلك شأن كل المشاريع الصحية والعلمية والثقافية والإنسانية التي يقدمها الحرس الوطني وقد وجهنا صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بسرعة توفيـر جميع احتياجات القـوات المسلحــة المشاركة في عاصفــة الحـزم وإعــادة الأمل ومنذ ذلك الوقت وجميع زملائي موظفي المركز يعملون على مدار الساعة بتجهيز التشغيلات المطلوبة علماً أن الأمصال المنتجة في المركز هي من أشد الأشكال الصيدلانية تعقيداً حيث أنها مستحضرات حقن وريدي لمادة بيولوجية هي مضادات الأجسام وتحتاج أن تكون معقمة تماماً وعلى درجة عالية من النقاء ومع ذلك فإننا ولله الحمد نجحنا في تأمين جميع احتياجات القوات وتسليمها في زمن قياسي ومستعدون في أي وقت لأي طلبيات إضافية ونسأل الله لجنودنا البواسل السلامة والعافية وأن يسدد رميهم ويحقق على أيديهم طموحات مليكنا المفدى وشعب المملكة العربية السعودية وشعوب المنطقة الباحثة عن الإستقرار.